Friday, July 04, 2008

...

5 comments:

مادو said...

فعلا
لا تعليق يا رفيقي العزيز

ست الحسن said...

الله يا محمد
الصورة دي جميلة أوي

د. عبد الوهاب المسيري كان راجل جميل فعلاً ، وغير انه مُفكر وقيمته الفنية والأدبية والفكرية عالية جداً

إلا انه إنسان جميل بجد

تعرف انا قابلته مرتين
المرة الأولانية من 8 سنين ، كنت لسة متخرجة من الكلية وكنت عاملة المعرض الأول انا وزمايلي والدكتور عبد الوهاب المسيري اشتري مني لوحة وكنت فرحانة أوي ان أول لوحة أبيعها ف حياتي هو اللي هيشتريها

وانا بسلمله اللوحة بعد المعرض قعد يتكلم معايا عادي جداً وبتواضع مدهش وقعد حكالي انه ساعات بيحس انه تعبان بس الدنيا بتمشي بعد كدة
وقعد يتكلم معايا في الفن التشكيلي ويعلق على لوحات كل الناس التانين

كان وشه فيه طفولة وبراءة وحنان جامد
في اليوم ده أنا حبيته بجد وعرفت أد ايه هو انسان جميل


ربنا يرحمه

أمل إسمـاعيل said...

حسن..
عندما سمعت الخبر ذاك اليوم، كانت أول صورة علقت بذهني هي أنت! تذكرت حديثك عنه.. وحوارنا الذي لم يدم طويلا لكنه كان كفيلا بتسريب "المسيري" إلى قراءاتي جديا..

هذه الأيام أفكر كثيرا بالتسريب والتسرب والسراب..

احزن أو افرح.. اكتب أو اعتزل الكتابة زمنا..

في النهاية..

سيحدث أن.......

محمد سيد حسن said...

مادو

فعلا شكرا لأنك لم تعلق


ست الحسن

...
..
.

آمين



أمل اسماعيل

عندنا سمعت الخبر كانت أول صورة علقت بذهني هي انا أيضا
كنت أقول أن حزن الفقد منتهى الأنانية ومع ذلك ..

العالم مستمر في التفريغ يا أمل

أفتقدك أنت أيضا

في النهاية لن يبقى شيء ليحدث

Anonymous said...

فى خلال الثلاثين عاما الماضية تعرضت مصر الى حملة منظمة لنشر ثقافة الهزيمة بين المصريين, فظهرت أمراض اجتماعية خطيرة عانى ومازال يعانى منها خمسة وتسعون بالمئة من هذا الشعب الكادح . فلقد تحولت مصر تدريجيا الى مجتمع الخمسة بالمئه وعدنا بخطى ثابته الى عصر ماقبل الثورة .. بل أسوء بكثير من مرحلة الاقطاع.
هذه دراسة لمشاكل مصرالرئيسية قد أعددتها وتتناول كل مشاكلنا العامة والمستقاة من الواقع وطبقا للمعلومات المتاحة فى الداخل والخارج وسأنشرها تباعا وهى كالتالى:

1- الانفجار السكانى .. وكيف أنها خدعة فيقولون أننا نتكاثر ولايوجد حل وأنها مشكلة مستعصية عن الحل.
2- مشكلة الدخل القومى .. وكيف يسرقونه ويدعون أن هناك عجزا ولاأمل من خروجنا من مشكلة الديون .
3- مشكلة تعمير مصر والتى يعيش سكانها على 4% من مساحتها.
4 - العدالة الاجتماعية .. وأطفال الشوارع والذين يملكون كل شىء .
5 - ضرورة الاتحاد مع السودان لتوفير الغذاء وحماية الأمن القومى المصرى.
6 - رئيس مصر القادم .. شروطه ومواصفاته حتى ترجع مصر الى عهدها السابق كدولة لها وزن اقليمى عربيا وافريقيا.
ارجو من كل من يقراء هذا ان يزور ( مقالات ثقافة الهزيمة) فى هذا الرابط:

http://www.ouregypt.us/culture/main.html