Monday, October 09, 2017

تأمين صحي ضد الحزن

من قال ان السماء ضيقة
ها هي تتسع لنا 
حين نهرب من حزن العالم
ومن مسارات السير الإجبارية
ليس ذنب السماء 
أن الحزن تسرب إلى أمتعتنا 
ليفاجئنا في صورة جواز السفر 
وفي علب الهدايا و وجوه الراحلين 
كلنا ننحني تحت الثقل المفاجئ 
ونبرر الوزن الزائد لموظفي المطار 
ولا نعرف ماذا نقول 
قلت سأشتكيهم إلى الله
حين أقترب منه في ممر الصعود 
ربما يسمعني حينئذ
ويجيب الأسئلة القديمة الملحة
والدعاءات التي فسدت على الأرفف
ربما يغطينا بسحابة لا تمطر
أو بتأمين صحي ضد الحزن
ربما يرسل ملائكته علينا
في صور أصدقاء بعيدين
تسابقنا معهم في شوارع وسط البلد
تحت مطر خريفي مفاجئ
ثم لا يجرحنا التذكر
كل هذه الكراكيب يا الله
ندوب الحب القديمة 
الهزائم التي ربيناها في بيوتنا 
التراب الكثير في قلوبنا 
أسماء الأحبة الغائبين 
سنتركها كلها هناك 
لنعبر من الجوازات خفافا 
من يقول إذن أن السماء ضيقة

حين تتسع لكل هذا الخراب؟

3 أكتوبر ٢٠١٦

Saturday, October 07, 2017

مديح الكراسي الخالية

سلام على المطر الخفيف
يعرف أجساد الوحيدين في الزحام 
ويحوطهم ببريق لا يزول
سلام على شوارع لم تنسنا 
دفنا وجوهنا فيها ذات مساء
تحت طبقات من الإعلانات والضجيج
ثم ارتدينا وجوه قطط ضالة
لنمتلك ليل المدينة بلا منازع
ونترك النهار للفقراء وعابري السبيل
سلام على مقاه سكناها 
فيها نسم علينا الهوى
من مفرق الشتاء الذي انتظرنا
عبرناه نوة بعد نوة
وجليدا بعد جليد
وقابلنا أنفسنا في آخره 
هكذا عرفنا بالطريقة الصعبة
أن العالم دائري يلف حول لاشيء 
غير أشباح من كسرنا قلوبهم  
يتطلعون لنا من الكراسي الخالية 
يسممون قهوتنا وأحلامنا 
ولا يرحلون 
سلام عليهم  
وعلى كل شيء تركناه وراءنا 
من أجل كتف نرتاح عليه

ليفربول
٧ أكتوبر ٢٠١٧ 

Photo: The Beatles statue, Liverpool


Monday, April 11, 2016

مقعد بين السماء والأرض

للشهداء لا لملوك المدينة 
مطر يوشك أن يقبّل وجه الأرض 
من بطن سماء مثقوبة بالرصاص 
غريان تغني للغد الذي لا يأتي 
صبار يخرج من عيون عيال الشوارع 
مقعد حجري بين السماء والأرض
جلست عليه ذات مساء لأصلي 
غنت الأمهات لفراق الأحبة لا للجنازة 
فتشقق الأسفلت وانحنت أعمدة الإنارة 
ولم يسمع الغناء أحد 
"يا رب تخرج الحي من الميت
والميت ممن أكثر موتا
فكيف صار الموت يأكل العيال
ويعاف قاتليهم؟؟ " 
كانت المدينة تتزين كحبيبة غادرة 
والمآذن تسبّح بالالهة الجديدة 
ناديت 
حبيبتي يا طيبة كعقد فل 
أهداه عيل ساذج لبنت الجيران 
لي مقعد بين السماء والأرض 
أجلس عليه كل صباح لأعد الجثث 
تشاركني قطة في الصباحات المشمسة 
عجوز يأكله الزهايمر في الخريف 
ظلك الأخضر في بقية العام 
لي أصدقاء ينزلون من الجنة 
يطاردون قاتليهم في الحارات الخلفية
كل مساء كأبطال القصص المصورة 
لي حكايات عن السفر البعيد 
وعن الأرض التي لم تعد لنا 
ساودع كل ذلك في قصيدة 
نفس القصيدة التي أكتبها منذ عرفتك 
مختومة كقلوب الوحيدين 
لا يقرؤها أحد
للشهداء لا لملوك المدينة



10 /04 /2016

Monday, March 30, 2015

وين بدك تهرب ما فيك تطير


طائرات وحوثيون و عسكر
لم يعد لنا مكان في العالم 
إذ تتباعد أيدينا الباردة
وننزلق لأطراف الخريطة
نحن الذين أدمنّا لعبة الحرب صغارا
و كسرنا أشياء الله الجميلة
بطلقات الفلين وبمب العيد
نحن الذين مللنا من اللعب
وعرفنا أن السلام ختام 
يفاجئنا فزعنا من صوت أول رصاصة
و دم أول قتيل من الجيران
عار علينا 
إذ يتنازع المذءوبون لحمنا في الشوارع
أن نختبئ تحت الأسرة 
فلننج باللحم الباقي منا 
و نختبئ في مكان آخر
لا تراه إلا عين الله
نعلم أنه سيريد أن ينتقم منا
لأننا كسرنا أشياءه الجميلة
سيرسل ملائكته ولكننا مستعدون
سنخيفهم بأشكالنا الممزقة
كوجوه الزومبي في فيلم السهرة
سيتهاوون أمامنا كملائكة ساقطة
حين يرون ذخيرتنا الباقية
من طلقات الفلين وبمب العيد 
سنقف هنالك فوق النور المحترق
تحت عين الله
لا يقتلنا أحد
لأننا مقتولون أصلا
بوول 
31/3/2015

Monday, October 06, 2014

Amber warning

البي بي سي أعلنت عن تحذير عنبري لعاصفة وفياضانات لم تجيء بعد..يتكلمون في مصر عن السيسي ورابعة وباسم يوسف ويتكلمون في المستشفى عن الهالوين والكريسماس و نوادي التعري..الكلام نقر مطر على رأس أصلع ممتلئ بذكريات الليلة الفائتة: حوادث، سقوط من أعلى، إصابات رأس، طعنات، سكارى، منتحرون، أزمات قلبية، مرضى اكتئاب و فصام.. تتعود أن تنام وانت ترد الأكتاف المخلوعة وأن تحلم وأنت تفحص ضربات القلب وأشعات الكسور، تتعود أن تتلملم الانجليزية وسط التعب وتغلف اللكنة الواضحة بالنكت والمصطلحات اللاتينية، تتعود أن تجلد عقلك بالكافيين و الأدرينالين والضحك.. تتعود أن تتوقف عن الكلام حالما تخرج من الباب المنزلق لتودع عربات الإسعاف وتجلس خلف النافذة لتنتظر العاصفة
28/10/2013
Shared from Google Keep

Sunday, October 05, 2014

5-10-2014

الحقيبة ثقيلة ثقل العالم، محمد شحاتة يريدك أن تضع السنترال لاين للمريض  حيث في كوين إليزابيث بناء على طلب الدكتورة الهندية،   تستعد و تفتح العبوة وتشكك في إجراءات التعقيم ثم تنتهي بإلقاء العبوة بمحتوياتها في القمامة وتأمل ألا يراك أحد فيما تفكر في المسافة من برمنجهام لبورتسموث ومن بورتسموث للبيت في القاهرة وفي مواعيد القطارات المتأخرة والطائرات التي لا تأتي، تخرج وانت تحمل الحقيبة وتعتذر عن عدم تركيب اللاين ، قدماك والحقيبة تثقلان وأن تسير في شارع لا تعرفه كالعادة والحقيبة تثقل وتثقل

Friday, July 04, 2014

في دايرة الرحلة


لنا أن نتوقف الآن عن الركض
على أطراف تلك الحكاية
الحكاية العادية كما لم نتوقع
نعد الأسماء التي حفظناها ونسيتنا
والتي حفظتنا ونسيناها
نحمل الورد الذي أردنا أن نهديه للأحبة
حتى ذبل على أيدينا
والأطفال الذين قضوا قبل أن ننجبهم
لنا أن نتوقف الآن عن تلوين كراسة العالم
لا أبطال خارقين وأشرار
لا موسيقا صاخبة تسبق كل عقدة درامية
لا ألعاب نارية في نهاية الحكاية
لنا أن نتوقف الآن للحظة
لنلون أنفسنا بالرمادي الجميل
الترابي القريب من القلب
ثم نتمدد على الأريكة آخر النهار
منقطعي الأنفاس كما لم نكن
وحيدين كما لم نرد
لنتفرج على الجزء العاشر بعد المئة
من مسلسل نهاية العالم

برمنجهام
4-7-2014

A million miles away


1
كانت تغني عن العشاق
العشاق الذين افترقوا كالعادة
ثم مدوا أيديهم ليتصافحوا
على بعد سبعة أبحر
تقطع الشوارع البيضاء إلى المتجر
تخاطب سكانا مهذبين
تجمدوا في ثلاجات العرض
تشتري طعاما للكلب العجوز
وورد ترصه على ذراعيها
ثم تقف في الساحة الخلفية
فاردة قامتها كشجرة يتيمة
تحت الثلج والوقت والسكون
تدندن أغنيتها التي لا تنتهي
في انتظار شمس الوطن البعيد
2
تأخر الربيع يا صديقتي
تأخر علينا كثراً
أعلم أنه ربما لازال يجمع حاجياته
قبل أن يغادر الرحم
ربما يطوف بالخرائب و الميادين
ليجمع الورد من وسط الجثث
ربما يبحث عن أصوات العصافير
وسط الهتافات الغاضبة والدخان
ربما ينهي إجراءات الهجرة
ولا يجد ما يكفي لرشوة الموظفين
ربما أوقفته الشرطة في المطار
لأنه لم يستخرج تصريح المغادرة
ربما لم يقدر على الوداع
فمزق تذاكر السفر
وجلس مع الأصدقاء على المقهى
في انتطار الطوفان القادم
3
أنت تعلمين ماذا يحدث حين يتأخر الربيع
قلوبنا باردة وحزينة
والأيام أطول مما ينبغي
الريح تمحو أسماء الأصدقاء والأحبة
من أبوابنا المغلقة وهواتفنا الذكية
آلهة هذا العالم الجليدي
تختبئ في جبلها المدفأ مركزيا
و لا تنظر للمساكين في الشتاء
كيف نقتل الوقت اذاً
إن لم نكن قادرين على الحب و الكلام
فلنمارس ما علمتنا البلاد الغريبة
نعشق أبطال الأفلام الأجنبية
ونمارس العادة السرية مع شركاء الانترنت
نغير ألواننا الداكنة ولكناتنا الثقيلة
و نختلط بالمسوخ الباردة في البارات
نفتح لهم ذاكرتنا المرهقة
ونحدثهم عن أخبار أموات الأسبوع الفائت
حديث الموت أكثر جاذبية من الضحك
نراهن بكل ما نملك من عملات أجنبية
على الوقت الأمر من السحر
ربما ترانا آلهة الجبل المدفأ
وتضمنا معهم قبل أن نتجمد
في رحمتها الباردة

برمنجهام – 29 مارس 2014                                                                                   


...



الأصدقاء المعلقون في الميدان
رؤوسهم كأصص الورد 
تتفجر من عيونهم الأحلام 
صدورهم المثقوبة بالرصاص
تنز أسماء حبيبات و دخان
و تكتب أرقام الهواتف على الأسفلت
بينما نحن أنصاف الأحياء والمذءوبون
نتسلى بعد الجثث والصراخ
تحت عيون القمر الشاحب
نمد الأعناق في انتظار المطر
حينها ستنفتح السماء
ويرى أحدهم المشهد من عل
سنعاقب حتما سنعاقب
نحن الأطفال الأشقياء
على ما فعلنا بلعبنا الغالية

برمنجهام- 24 مارس 2014